الاضطرابات النمائية العقلية

الاضطرابات النمائية العقلية هي مجموعة من الاضطرابات تحدث في مرحلة النمو. وتبدأ هذه الاضطرابات في المراحل الأولي للنمو، وقبل دخول الطفل للمدرسة.
واضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه هو حالة نفسية تبدأ في مرحلة الطفولة عند الإنسان، والذكور أكثر إصابة من الإناث. وترتبط بتصرفات تجعل الطفل غير قادر على إتباع الأوامر أو غير قادر على السيطرة على تصرفاته أو أنه يجد صعوبة بالغة في الانتباه للتعليمات، لأنه يكون في حالة إلهاء دائم بالأشياء الصغيرة. والاطفال المصابون بهذه الحالة يواجهون صعوبة في الاندماج في صفوف المدارس والتعلم من مدرسيهم، ولا يتقيدون بقوانين الفصل، مما يؤدي إلى تدهور الأداء المدرسي، وصعوبة تعلم واضحة، بسبب عدم قدرتهم على التركيز وليس لأنهم غير أذكياء، لذلك يعتقد أغلبية الناس أنهم مشاغبون بطبيعتهم. ويشكل التعامل مع الأطفال المصابين بفرط الحركة وتشتت الانتباه تحديا كبيرا لأهاليهم ولمدرسيهم في المدرسة وحتى لطبيب الأطفال وللطفل نفسه أحيانا.
ويستخدم مصطلح اضطراب الطيف التوحدي كرديف لمصطلح الاضطرابات النمائية الشاملة .و أنواع الطيف التوحدي أو الاضطرابات النمائية الشاملة وتتميز هذه الاضطرابات بالخلل في المجال الشخصي والاكاديمي والوظيفي، والاجتماعي، والتواصل. ومن أشهر الاضطرابات النمائية العقليةاضطرابات طيف التوحد. وسمي بهذا الاسم للعامل المشترك في درجات وشدةاعراضه بالنسبة لانواعه الخمسة. مثل العامل المشترك في الوان الطيف ذوالظلال المختلفة. ونجد في طيف التوحد العامل المشترك هو العجز الشديد في القدرة على التفاعل الاجتماعي واللغوي.
ويتزامن مع اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه اضطرابات أخرى: مثل القلق والاكتئاب. وقد يؤدي اجتماع هذه الاضطرابات معا إلى تعقيد عمليتي التشخيص والعلاج بشكل كبير. هذا وتشير دراسات أكاديمية وأبحاث أجريت في جهات خاصة إلى أن الاكتئاب المقترن باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه يبدو أكثر انتشارا بين الأطفال كلما تقدموا في السن، كذلك يختلف من حيث مستوى انتشاره في الأنواع الفرعية من اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه.
أما اضطراب طيف التوحد هو الاضطراب الوحيد الذي تظهر فيه ثلاثة أعراض أساسية وهي: القصور في التفاعل الاجتماعي، والقصور في اللغة، والقصور في القدرة على التخيل. أما الأنواع الأخرى فيكفي وجود عنصرين للتشخيص حيث تتباين درجة شدتهما.

 

وانواع الطيف هي:

 

اضطراب اسبرجر(Aspereger’s syndrome) :

و يتميز بوجود خلل في التفاعلات الاجتماعية ووجود اهتمامات مقيدة ومحددة جدا مع عدم وجود تأخر عام دال من الناحية الإكلينيكية في اللغة ,و تتراوح نسبة ذكاء الفرد بين المتوسط إلى فوق المتوسط.

الاضطراب التوحدي(Autistic disorder ) :

و يتميز بوجود خلل في التفاعل الاجتماعي مع الاقران والكبار، وخلل في اللغة، والقدرة على التخيل قبل أن يبلغ الطفل سن الثالثة من عمره إلى جانب السلوكيات النمطية .

اضطراب ريت (Rett’s disorder) :

وهو اضطراب نمائي يصيب الاناث فقط وفيه يحدث نمو طبيعي للطفله، وسرعان ما يحدث التدهور لكل مهارات المكتسبة. مثل أستخدام اليدين ويحدث بدلا منه حركات متكررة لليدين و يبدأ ذلك في سن 1- 4 سنوات. وهواضطراب نادر الحدوث و يصيب مولودة واحدة من كل 15.000 مولودة. وتزداد احتمالات ظهور الصرع لدى هذه الفئة لتصل إلى نسبة 80% . بالاضافة الي ازدياد الإصابة باضطرابات التنفس و صعوبات في المضغ وبلع الطعام، و في النوم. ويلاحظ بعد عمر عشر سنوات تقوس العمود الفقري الذي يسمى”بالجنف”. مما يؤدي الي عدم الحركة حيث تحتاج المريضة إلى استخدام كرسي متحرك بسب التدهور الكبير في المهارات الحركية.

اضطراب الطفولة التفككي (التحللي(Childhood Disintegrative Disorders). (CDD)

هو اضطراب يجدث بعد ان يكون قد اكتمل تطور الطفل بشكل طبيعي من جميع الجوانب ابتداءً من عمر سنتين إلى عشر سنوات. ثم يبدأ التدهور الملحوظ في النمو بالنسبة لاثنين من المهارات التي تعلمها كاللغة الاستقبالية، أو المهارات الاجتماعية، أو السلوك التكيفي، أو عدم التحكم في الاخراج بنوعيه، أو اللعب. و هذا الاضطراب من الاضطرابات النادرة الحدوث فهو يحدث لمولود واحد من كل 100.000 مولود.

الاضطراب النمائي الشامل/غير المحدد : (Pervasive Developmental Disorder- Not Otherwise Specified): (PDD-NOS)

و يعرف الاضطراب النمائي الشامل غير المحدد أيضا باسم التوحد غير النمطي (Atypical) و هو من أكثر الاضطرابات النمائية شيوعا ويتم تشخيص هذا الاضطراب عند بعض ملامح التوحد التقليدي في الفرد وليس جميع معايير التشخيص و بمعنى آخر وإن كان غير دقيق يكون الفرد توحديا ” تقريبا” , و لكن ليس لدرجة كافية لتشخيص حالته بالتوحد , وتمتاز الأعراض في هذا الاضطراب بأنها أقل شدة من التوحد و الاضطرابات الأخرى, وتظل لديهم قدرة على التفاعل الاجتماعي بدرجة تحول دون إصابتهم بالتوحد هذا بالإضافة إلى أن الأطفال المشخصين ضمن هذه الفئة هم من الفئات ذات الأداء العالي , أي لديهم قدرات إدراكية شبه طبيعية .
و باختصار يتم تشخيص هذه الحالة على هذا النحو عندما لا تنطبق على الطفل المحكات الخاصة بتشخيص معين من الاضطرابات السابقة مع وجود خلل أو قصور شامل وشديد في بعض السلوكيات المحددة.

أضطراب متلازمة داوون (Down Syndrome)

متلازمة داوون (Down syndrome) او المنغولية هي مجموعة من الصفات الجسدية والنفسية الناتجة عن مشكلة في الجينات تحدث في مرحلة ما قبل الولادة. ويتصف الاطفال الذين يعانون من متلازمة داوون (المنغولية) بملامح مميزة في الوجه، وشكلهم الجانبي (بروفيل) مسطح والرقبة قصيرة. كما يعاني هؤلاء، غالبا من التخلف العقلي بدرجة معينة. وتتفاوت حدة علامات المرض من مريض إلى آخر. لكنها تترواح بشكل عام، ما بين الخفيفة جدا (موزايك) والمتوسطة، والشديدة.